إعادة النظر في دعوى قضائية ضد شركة "أمازون" ونقلها إلى نيويورك


 



وافق قاضٍ فيدرالي على طلب المدعي العام في نيويورك بإعادة دعوى قضائية ضد أمازون، بسبب جائحة كورونا إلى محكمة ولاية نيويورك.


وتزعم دعوى رفعتها المحامية والسياسية الأمريكية ليتيتيا جيمس، أن "عملاق التجارة الإلكترونية فشل في حماية العمال في مستودعات بروكلين وستاتن آيلاند من COVID-19 خلال الأشهر الأولى من الوباء، وسط شكوى من الموظفين بشأن نقص تدابير السلامة".


وبحسب ما نقله موقع the verege الاميركي، فأن "أمازون سعت إلى نقل القضية إلى محكمة فيدرالية، حيث ترى أن قضايا السلامة في مكان العمل ليست من اختصاص جيمس، ورفعت الشركة دعوى استباقية على جيمس في 12 شباط الماضي، ثم نقلت أمازون الدعوى إلى المحكمة الفيدرالية".


من جهتها قالت جيمس في بيان عقب أمر قضائي، انه "أجبرت أمازون موظفيها على العمل في ظروف غير آمنة طوال هذا الوباء"، مضيفة انه "نحن سعداء بقرار اليوم للسماح بسماع هذه القضية في محكمة الولاية".



هذا ولم يتطرق الحكم إلى مزايا الدعوى القضائية، التي تسعى إلى تحسين ظروف العمال وصرف تعويضات لعاملين في أمازون قالا إن الشركة انتقمت منهما.


وقال العمال في مستودع أمازون JKF8 في جزيرة ستاتن في آذار الماضي، إنهم لم يكن لديهم معدات الحماية اللازمة، طردت أمازون العديد من العمال الذين احتجوا على الظروف، بما في ذلك موظف يدعى كريس سمولز كان قد نظم إضرابًا.


في ذلك الوقت، وصفت جيمس إقالة سمولز بأنها "مشينة" وضغطت من أجل تحقيق من قبل المجلس الوطني لعلاقات العمل، وقالت أمازون في ذلك الوقت إن العمال "لم يتم فصلهم بسبب حديثهم علنًا عن ظروف العمل" ولكن لانتهاكهم سياسات السلامة.


إرسال تعليق

0 تعليقات