تقارير: 2021 سيشهد عددا أعلى من الأعاصير المدارية


 كشف الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الاميركية (NOAA)، أن هناك طقسا عاصفا في المستقبل، حيث إنها أجرت تحديث مركز التنبؤ بالمناخ الخاص بها للإشارة إلى زيادة في عدد الأعاصير والعواصف، في حين أن الإدارة كانت تستخدم الفترة ما بين 1981 إلى 2000 باعتبارها فترة 30 عامًا من السجل لعمل تقديرات حول مواسم الأعاصير المقبلة، فإنها تعتمد الآن الفترة من 1991 إلى 2020.


واشارت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، في تقرير لها اليوم، انه "نتيجة لذلك، زادت متوسطات موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي إلى سبعة أعاصير و 14 عاصفة في السنة".


وبينت الصحيفة أن "متوسط الأعاصير الرئيسية، تلك المصنفة على أنها من الفئة 3 أو 4 أو 5، ظل ثابتًا في كلا الحقبتين عند ثلاثة في السنة".


وتحدث الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) إحصاءاتها مرة كل عقد لتحديد ما إذا كان موسم الأعاصير "أعلى" أو "أقل من المتوسط" بالنسبة لسجل المناخ.


 واوضح مايكل فارار، مدير المراكز الوطنية للتنبؤ البيئي التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) ، أن "هذا التحديث يسمح لخبراء الأرصاد الجوية لدينا بعمل تنبؤات لموسم الأعاصير مع مراعاة الإحصاءات المناخية الأكثر صلة".


ولفت الى أن "الزيادة قد ترجع إلى ارتفاع درجة حرارة المحيطات الناجم عن تغير المناخ، يقول الباحثون إنه قد يكون أيضًا بسبب التتبع الأفضل بفضل التكنولوجيا المحسنة واستطلاع الأعاصير".


من جهته قال مات روزنكرانس، متنبئ الأعاصير الموسمية في مركز التنبؤات المناخية التابع للإدارة الوطنية (NOAA) ، ان "هذه المعدلات المحدثة تعكس بشكل أفضل تجربتنا الجماعية خلال السنوات العشر الماضية، والتي تضمنت بعض مواسم الأعاصير النشطة للغاية".


وأضاف الخبير، أنه "أجرى علماء NOAA تقييم تأثيرات تغير المناخ على الأعاصير المدارية، وقرروا أنه يمكن أن يؤثر على كثافة العواصف". 

إرسال تعليق

0 تعليقات