حزب الدعوة يصدر بيانا من 6 فقرات بخصوص الانتخابات المقبلة


 أصدر حزب الدعوة الاسلامية، الثلاثاء، بيانا يتضمن ست فقرات حول الانتخابات المقبلة.


وذكر بيان للحزب، تلقت البيان نيوز نسخه منه، أن "حزب الدعوة الاسلامية حرصا منه على استقرار  البلد والمصلحة العليا للمواطنين الاعزاء وحقهم  الدستور ي في تشكيل الحكومة التي تنبثق عن ارادتهم الحرة عبر الانتخابات النزيهة والمباشرة،  والتزاما منه بالدستور وقرار مجلس النواب، والعمل من اجل تقويم مسار العملية السياسية،والدفع بعجلة عملية الإصلاح والتغيير الى الأمام، فإنه  يؤكد على ماياتي :


- التمسك بموعد الانتخابات النيابية المبكرة في ١٠-١٠- ٢٠٢١ باعتباره مطلبا شعبيا عبرت عنه التظاهرات السلمية ، وأيدته  المرجعية الدينية العليا- دام ظلها الوارف - ،  ويعده الحزب  التزاما اخلاقيا ودستوريا الزمت بها القوى السياسية الوطنية  والكتل البرلمانية نفسها امام الشعب ، ويرفض الدعوات سواء تصريحا او تلميحا الى تأجيل الانتخابات تحت أي ذريعة كانت .


- ان الانتخابات هي الطريق السليم والمنهج الدستوري الصحيح لمجيء حكومة مقتدرة تحظى بالشرعية الشعبية اللازمة،  والدعم السياسي والنيابي الكبير لنهوض باعباء معالجة الأزمات الخانقة للبلد على الاصعدة كافة،  واحداث التغيير  المنشود،  والإصلاح الذي يتطلع له شعبنا بجميع مكوناته، والتصدي للفساد المستشري بحزم .وتوفير الخدمات الأساسية للعراقيين .


- ان الدعوات الى مقاطعة الانتخابات موقف خاطيء لا يعبر عن روح المسؤولية الوطنية والشرعية، ويكرس الواقع المأزوم، ويعد هروبا من مواجهة المشاكل والاسهام في تعقيدها وتراكمها .


- نرفض ما يروج له من حكومة طوارىء فاقدة الشرعية   ، التي لا سند دستوري لها ، كما وتعد مصادرة لرأي الناس وحقهم الوطني،  والانقلاب على الديمقراطية، وعليه ندعو الى مواجهة مثل هذه المشاريع المشبوه التي تريد مصادرة إرادة المواطنين في اختيار السلطات الحاكمة التي تمثلهم ، وتفتح الطريق لظهور دكتاتوريات جديدة .


- ندعو الحكومة الى الاعلان للرأي العام عن خططها الأمنية وإجراءاتها في توفير الحماية الضرورية للمواطنين التي تمكنهم من الادلاء  باصواتهم في المراكز الانتخابية بحرية وبلا ضغوطات اواملاءات وفي جميع المحافظات، والحيلولة دون حرف اتجاه الناس بقوة السلاح اوالمال.


- نطالب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات طمأنة المواطنين على اجراءاتها الفنية والتنفيذية التي تمنع حصول التزوير والتلاعب بأصوات المواطنين، وندعوها الى نشر التقارير الموثقة عن نتائج فحص الأجهزة الالكترونية للعد والفرز، وإلامن السيبراني، التي تضمن شفافية العملية الانتخابية.

إرسال تعليق

0 تعليقات