استشهاد 9 فلسطينيين وإصابة نحو 500 بمواجهات مع الجيش الإسرائيلي بالضفة الغربية


 سادت حالة من التوتر المتزايد، الجمعة، الضفة الغربية، مع ورود أنباء عن اندلاع اشتباكات في مناطق متفرقة بين السكان الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية.


وأفادت RT بحسب مراسلتها في الضفة الغربية بأن مواجهات اندلعت في مختلف أرجاء الضفة، منها الخليل وبيت إيل وبيت لحم وسلفيت وقلقيلية وطولكرم وأريحا ونابلس، مشيرة إلى أن بيت إيل خاصة تشهد حاليا إطلاقا كثيفا للرصاص الحي.


وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن تسعة مواطنين قتلوا منذ مطلع اليوم بالرصاص الإسرائيلي، منهم ستة أشخاص قتلوا خلال المواجهات في أريحا ورام الله وسلفيت ونابلس وجنين، بالإضافة إلى فلسطيني آخر قتل في وقت سابق من اليوم برصاص الجيش الإسرائيلي بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن عن مدخل مستوطنة عوفرا، شرق رام الله.


كما أصيب 474 فلسطينيا على الأقل خلال مواجهات اليوم، حسب "الهلال الأحمر".


وأشارت الوكالة إلى أن خمسة أشخاص اعتقلوا خلال مواجهات عند حاجز الجلمة شمال جنين، فيما تجمع مجموعة كبيرة من المستوطنين على طريق أريحا-رام الله قرب قرية الخان الأحمر.


وأوضحت مراسلتنا أن المواجهات في معظم المناطق اندلعت على عدة جولات، فجرا ثم بعد صلاة الجمعة، مؤكدة أن عددا من المناطق شهدت عمليات إطلاق نار.


وأفادت الوكالة الروسية، بوجود كمائن للمستوطنين، مؤكدة إحراق سيارة تابعة لمستوطن في بلدة بيت فوريك.


كما أكدت  RT إحراق برج عسكري تابع للقوات الإسرائيلية في طولكرم، لافتة إلى أن الاشتباكات امتدت حاليا إلى مناطق جديدة لم تشهد مثل هذه الاضطرابات سابقا.


وقالت الوكالة أن الجيش الإسرائيلي يستخدم أساليب قمع بالغة الشدة بحق المحتجين منها جرافة وقناصة.


وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" بأن القوات الإسرائيلية فرقت باستخدام قنابل صوتية والغاز المسيل للدموع والرصاص الحي والمطاطي مسيرات فلسطينية في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، واشتباكات اندلعت بين الطرفين في كل من مدينتي الخليل ووقلقيلية وبلدتي بيتا وقصرة وقرى أوصرين وبيت دجن وكفر قدوم ودار صلاح ومادما وبورين وأسكاكا ونعلين، بالإضافة إلى المدخل الشمالي لمدينة البيرة ومحيط مصانع "غاشوري" الإسرائيلية غرب طولكرم وحاجز حوارة جنوب نابلس.


وأكدت الوكالة وقوع عشرات حالات الاختناق بالغاز بين الفلسطينيين خلال هذه المواجهات، بالإضافة إلى إصابات متعددة بالرصاص الحي.


كما صرح مازن شحادة، رئيس مجلس قرية عوريف في جنوب نابلس، لـ"وفا" أن شابا فلسطينيا أصيب في منطقة البطن برصاص الجيش الإسرائيلي عقب تصدي أهالي القرية لهجوم من قبل مجموعة من المستوطنين.

إرسال تعليق

0 تعليقات