الاستخبارات تستولي على ورشة للتفخيخ تابعة لولاية الجنوب في بغداد

أعلنت خلية الإعلام الأمني، الأربعاء، قيام قوة من مديرية الاستخبارات العسكرية وأخرى من قيادة عمليات بغداد، بمداهمة ورشة التفخيخ الخاصة بما تسمى ولاية الجنوب والاستيلاء عليها بالكامل جنوب غربي بغداد.


وذكرت الخلية في بيان تلقت البيان نيوز نسخه منه، أنه "بعملية استخبارية نوعية مؤطرة بمعلومات دقيقة قدمتها مديرية الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع اشرت لمكان تواجد إحدى الورش الخاصة بالتفخيخ والتابعة لما تسمى ب (ولاية الجنوب)، تم على اثرها التنسيق مع قسم استخبارات قيادة عمليات بغداد، وشروع مفارز من شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة 17 واستخبارات الفوج الثاني لواء المشاة 27 وقوة من السرية الرابعة للفوج ذاته بالتوجه نحو الهدف".


وأضاف البيان، أن القوة "داهمت الورشة الواقعة في قرية الرحمة بمنطقة العناز بالرضوانية جنوب غربي بغداد في أحد الدور العائدة لإرهابي تم قتله عام 2011، ضُبط بداخلها 1150 قداحة تفجير، و20 صاعق تفجير، و2000 اطلاقة bkc. و40 قنبرة هاون 60 ملم، و14 صاروخ قاذفة RBG7 .وشاشتين bkc وبندقيتين كلاشنكوف و3 أشرطة عتاد أحادية و14 بدلة افغانية و4 كسارات و9 دروع وجعب، فضلا عن (كوسرة، ودريل، وسلك كورتكس، وقاطع دورات كهربائية، اسلاك لحيم ، اسلاك شعرية، عدة اوكسجين ، ناظور قناص ، سبطانة هاون 120ملم ،مخازن عتاد لبنادق مختلفة)"، لافتاً إلى أن "مفارز هندسة الفرقة تكفلت برفع المواد والتعامل معها وفق السياقات المعمول بها".

 

إرسال تعليق

0 تعليقات