أنا عراقي من قتلني؟.. إنطلاق حملة بكربلاء للكشف عن قتلة الوزني


 انطلقت في محافظة كربلاء المقدسة، اليوم الثلاثاء، حملة جديدة للمطالبة بالكشف عن قتلة الناشط إيهاب الوزني، فيما حدّد المحافظ موعد إعلان نتائج التحقيق.


وبحسب الوكالة الرسمية، فقد اطلق ذوي الشهيد إيهاب الوزني، حملة إعلامية للضغط على الجهات الحكومية والأمنية من أجل التسريع في عمليات التحقيق والكشف عن الجناة.


وتضمنت الحملة، نشر عشرات اللافتات في مداخل مدينة كربلاء وشوارعها الرئيسة تحمل صورة الوزني مكتوب عليها "أنا عراقي من قتلني؟".


وجاءت هذه الخطوة، بعد أن انتهت المهلة التي حددتها أسرة الوزني للجهات المعنية لإعلان نتائج التحقيق وعدم الكشف عن القتلة والجهات التي تقف خلفهم.


محافظ كربلاء المقدسة، نصيف الخطابي، أكد بحسب الوكالة الرسمية، أن "نتائج التحقيق باغتيال الناشط إيهاب الوزني ستعلن بعد انتهاء اللجان المختصة من عملها".


وقال الخطابي، إن "التحقيقات في اغتيال الناشط إيهاب الوزني ما زالت جارية ،وإن لجاناً شكلت لهذا الغرض وستعلن النتائج حال انتهاء عمل اللجان"، داعياً ذوي الشهيد والناشطين الآخرين الى "التعاون مع الجهات الأمنية والتحقيقية وتزويدها بالمعلومات اللازمة للإسراع بالكشف عن قاتليه ومن سبقوه".


وأكد، على "ضرورة إطلاع ذوي المغدور الوزني والرأي العام على التقدم في مجريات التحقيق من دون الإضرار أو إفشاء المعلومات التي تسبب ضرراً أو إبطاءً في الوصول الى النتائج المرجوة من التحقيق".

إرسال تعليق

0 تعليقات