منظمة دولية تحذر: قطاع غزة لم يعد يتحمل "المزيد من الصدمات"


 حث برنامج الأغذية العالمي، الثلاثاء، على وقف التصعيد العسكري المستمر على قطاع غزة، محذرا من أن القطاع لم يعد يتحمل المزيد من الصدمات.


وأكد برنامج الأغذية العالمي، في بيان له، أنه "يمكن للوضع الحالي أن يطلق العنان لأزمة قد تمتد إلى المنطقة بأكملها"، مشيرا إلى أنه "بحاجة إلى 31.8 مليون دولار إضافية ليتمكن من الاستمرار بتقديم المساعدات الاعتيادية لأكثر من 435 ألف شخص في غزة والضفة الغربية للأشهر الـ 6 المقبلة".


واضاف أن "البرنامج يحتاج بشكل عاجل إلى 14 مليون دولار ليتمكن من تقديم المساعدة الطارئة للأشهر الـ3 المقبلة إلى 160 ألف شخص تضرر في غزة و60 ألف شخص في الضفة الغربية، وان الأعداد قد ترتفع أكثر".


واوضحت المديرة الإقليمية لبرنامج الأغذية العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كورين فلايشر، خلال البيان، أن "الناس يعيشون في غزة على الحافة، وتكافح عائلات كثيرة لتوفير الطعام على المائدة، خاصة وأن أوضاعهم تدهورت بشكل كبير، بسبب قيود جائحة كورونا".


كما طالبت منسقة الأمم المتحدة الإنسانية لشؤون الأرض الفلسطينية المحتلة، لين هاستينغز، بـ"السماح الفوري للأمم المتحدة والشركاء الإنسانيين بإدخال الوقود والطعام والمستلزمات الطبية ونشر الطواقم الإنسانية" في غزة.


هذا وبدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في العاشر من الشهر الجاري، حملة قصف واسعة على غزة، قالت إنها استهدفت مئات الأهداف لحركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، فيما اشارت منظمات دولية ووزارة الصحة الفلسطينية الى سقوط عشرات الشهداء من المدنيين بينهم اطفال ونساء، جراء القصف الصهيوني على القطاع.

إرسال تعليق

0 تعليقات