مع تراكم مياه الصرف وانقطاع الكهرباء.. الغارديان البريطانية تحذر: هناك "أزمة إنسانية" في غزة


 أكدت صحيفة الغارديان البريطانية، الاثنين، أن أسبوعا من القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، اسفر عن تدمير خطوط الطاقة وحكم مواسير المياه تحت الطرق، وترك القمامة تتفشى على الأرض.


واشارت الصحيفة في تقرير لها اليوم، انه "مع استشهاد نحو 188 فلسطيني، ووجود عائلات تحت الأنفاق، تزداد المخاوف من أزمة إنسانية عميقة بالقطاع الذي يعيش فيه نحو مليوني شخص".


وأوضحت أن "ستة من خطوط الكهرباء العشرة في غزة معطلة وتقلص الإمداد أكثر من النصف".


ولفتت الى أن "هناك بعض المناطق الحدودية مقطوع عنها الكهرباء بالكامل، ولم يتم إصلاح الخطوط بسبب الهجمات المستمرة للطيران الاسرائيلي".

ووفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية، فإن "إسرائيل وطوال حملة القصف المكثفة منعت الوصول إلى المنطلقة بما في ذلك عمال الإغاثة، ومنعت دخول الوقود".


وقال مكتب تنسيق الشئون الإنسانية، اليوم الاثنين، أن "إمدادات الأعلاف الحيوية موضوعة بشاحنات محتجزة على الجانب الإسرائيلي من الحدود منتظرة الدخول إلى القطاع"، مضيفا أن "الإمدادات في غزة ستنفد بدءا من الأحد المقبل".


وأضاف المكتب أن "وزارة الزراعة الفلسطينية حذرت من أن مزارع المواشي والدواجن ستنفذ فى حال عدم التسليم".


وبدوره، سيتأثر مصدر البروتين الرئيس للقطاع، كما قال مكتب تنسيق الشئون الإنسانية أن "إسرائيل منعت الصادين من الإبحار قبالة سواحل غزة وقصفت المزارع".


ومع توقف معمل تحلية مياه البحر عن العمل، انقطعت إمدادات مياه الشرب عن 250 ألف شخص.


وفى مدينة بيت لاهيا الشمالية، تراكمت مياه الصرف الصحي والفضلات في الشوارع.


وقالت بلدية مدينة غزة أن "القوات الإسرائيلية ضربت القطاعات الرئيسية بالمدينة مما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني، وجعل من الصعب على طواقم الإسعاف والطوارئ التحرك، مبينة أنه ومع انفجار الأنابيب، كان من الصعب نقل شاحنات المياه.

إرسال تعليق

0 تعليقات