الأردن.. جدل حول سبب انقطاع الكهرباء والبرلمان يبدأ تحقيقا


 تجتمع لجنة الطاقة النيابية في الأردن مع المعنيين في قطاع الكهرباء الاثنين، للتحقيق بأسباب انقطاع التيار الكهربائي بالبلاد، في وقت لا تزال أسباب الانقطاع محل جدل في البلاد.


فقد فند المدير العام السابق لشركة الكهرباء الوطنية في الأردن المهندس عبدالفتاح الدرادكة، تبرير الحكومة بشأن انقطاع الكهرباء عن المملكة يوم الجمعة الماضي، مستبعدا فرضية حصول عطل في خط الربط المصري الأردني أدى إلى عدم توازن الأحمال، ما تسبب بالانقطاع الشامل.


وقال الدرادكة إن "حجم التبادل بين مصر والأردن لا يزيد على 300 جيجاوات/ساعة من أصل الاستهلاك السنوي في الأردن، والذي يبلغ حوالي 19000 جيجا وات/ساعة، أي أنه بحدود 1.57% من مجمل الاستهلاك في المملكة".


وأكد الدرادكة أن "الانقطاع الشامل نتج عن حالة عدم اتزان حصلت بسبب وجود طاقات متجددة سواء كانت رياح أو شمس، مشيرا إلى أن مجموع الطاقة المتجددة المدمجة في النظام الكهربائي الأردني حاليا، تزيد على 2000 ميجاوات، سواء كانت في جانب التوزيع أو النقل، وأن فترة الظهيرة هي فترة الإنتاج الجيدة للطاقة الشمسية وكذلك فإن درجات الحرارة المتدنية ساعة الحدث مقارنة مع الأيام الأخرى جعلت من إنتاجية طاقة الرياح في أفضل درجاتها، وكل ذلك تزامن مع انخفاض الأحمال بسبب عطلة الجمعة، واعتدال درجات الحرارة والتي لم تتجاوز الـ 2000 ميجاوات ساعة العطل، وفق تقديراته.


وأكد الدرادكة أنه كان بالامكان تلافي الانقطاع الشامل لو حصل قطع أوتوماتيكي ولحظي لبعض محطات الطاقات المتجددة، علما أن أنظمة الحماية والتحكم تسمح بذلك ويفترض أن تكون عاملة على هذا الأساس.


وكان مدير عام شركة الكهرباء الوطنية الأردنية أمجد الرواشدة، قال السبت الماضي، إن انقطاع التيار الكهربائي الذي حصل يوم الجمعة نتج عن ظاهرة تأرجح الأحمال بين الجانبين الأردني والمصري.

إرسال تعليق

0 تعليقات