وزير التربية: شكلنا لجاناً لإتمام عملية التعاقد مع المحاضرين المجانيين


 اعلن وزير التربية علي حميد مخلف الدليمي، تشكيل لجان لإتمام عملية التعاقد مع المحاضرين المجانيين، وفيما اكد حاجة الوزارة لنحو 10 الاف مدرسة لفك الدوام المزدوج، اشار الى التزام الوزارة بالطباعة داخل العراق لاسيما مع شبكة الاعلام العراقي.


وقال الدليمي انه "بحدود مليار ونصف المليار طالب حول العالم تعطلت دراستهم بسبب كورونا"، لافتا الى ان "الوزارة حرصت على أن تكون الامتحانات الوزارية في العام الماضي حضورية".


واضاف، ان " هناك اهتماما من قبل رئيس الوزراء بشأن التعليم في العراق"، مؤكدا ان "وزارة الصحة استطلعت الواقع الصحي فكان القرار الدوام الحضوري ليوم واحد".


واشار الى ان "التعليم الإلكتروني يعاني من ضعف البنى التحتية"، مبينا ان "تجربة التلفزيون التربوي وحدت المعلومة التي تصل إلى جميع الطلبة".


وتابع:" لدينا تعاون مع شبكة الإعلام العراقي لإنجاح تجربة التلفزيون التربوي"، لافتا الى ان "هناك مطالبات من لجنة التربية النيابية لإيقاف التعليم الحضوري".


ولفت الى ان "وزارة الصحة هي المسؤولة عن تقييم الواقع الصحي في البلد وعلى ضوئها نتخذ القرارات"، مؤكدا ان "الوزارة ليست مسؤولة عن أجور المدارس الأهلية".


واوضح، ان "هناك مدارس أهلية تعتمد مناهج دولية وتعليماً متقدماً".


ومضى بالقول: انه "لا توجد تعليمات في وزارة المالية تسمح للموظف بالعمل مجاناً"، لافتا الى ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وضع اهتمامه لمعالجة مشكلة المحاضرين المجّانيين منذ بدء تشكيل الحكومة".


وبين ان "موضوع المحاضرين المجانيين بدأ منذ عام 2014"، مؤكدا ان "الوزارة بحاجة لهذه الأعداد الكبيرة من المحاضرين بسبب نقص الملاكات التربوية".


واشار الى انه "يوجد حالياً 219 ألف محاضر بمختلف التخصصات في عموم المحافظات"، منوها الى ان "الوزارة شكلت لجاناً لإتمام عملية التعاقد مع المحاضرين المجانيين".


واوضح الوزير، ان "الموازنة خوّلت وزير المالية بإعادة الصلاحيات الإدارية والمالية من المحافظات إلى التربية"، مشيرا الى ان "هناك قرارا لمجلس الوزراء خول وزارة التربية بالتعاقد مع المطابع الحكومية والأهلية الرصينة داخل البلد".


وتابع، ان "الوزارة ملتزمة بالطباعة داخل العراق ولاسيما مطبعة شبكة الإعلام العراقي"، مؤكدا "لدينا عقد مع شركة أجنبية لطبع مادة اللغة الإنجليزية خارج العراق فقط".

إرسال تعليق

0 تعليقات