إدارة بايدن تؤكد مضيها بقرار إغلاق قاعدة غوانتانامو


 أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أن إدارة الرئيس، جو بايدن، تهدف إلى إغلاق المعتقل المعروف بانتهاكات حقوق الإنسان داخل قاعدة غوانتانامو.


وقال بلينكن، خلال مقابلة مع قناة "CBS" نشرت أمس الأحد، انه "نعتقد أنه يجب أن يكون مغلقا، وهذا بلا شك يمثل هدفا لنا سنركز عليه خلال أشهر قريبة".


وفتحت الولايات المتحدة المعتقل في قاعدتها المستأجرة منذ العام 1903 بمضيق غوانتانامو في أراضي كوبا شهر كانون الثاني 2002 خلال فترة رئاسة الرئيس الأسبق، الجمهوري جورج بوش الابن، وكانت الدفعة الأولى من المعقلين بهذه المنشأة تضم 20 شخصا تم احتجازهم بأفغانستان إثر اتهامهم بالمشاركة في العمليات القتالية في صفوف حركة طالبان".


ومنذ ذلك الحين احتجزت السلطات الأمريكية مئات الأشخاص في هذا المعتقل أغلبهم من السعودية وأفغانستان واليمن، دون أن يتم توجيه أي اتهامات رسمية إليهم.


وفي 21 يناير 2009 وقع الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، أمرا بإغلاق المعتقل، على خلفية فضائح متعددة كشفت عن ممارسة الولايات المتحدة عمليات التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان بحق المعتقلين بشكل واسع النطاق، إلا أن الكونغرس عارض هذا الإجراء لتبقى هذه المنشأة عاملة حتى اليوم.


وسبق أن أكد البيت الأبيض أن إدارة بايدن بدأت مراجعة السياسة فيما يخص متعقل غوانتانامو وتهدف إلى إغلاقه.

إرسال تعليق

0 تعليقات