وزير الخارجية البريطاني يبحث في اربيل 3 ملفات مهمة


 كشف رئيس إقليم كردستان، نيجرفان بارزاني، الأربعاء، ما بحثه من ملفات مع وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب.


وقال بارزاني، خلال مؤتمر صحفي عقده مع الوزير البريطاني، في اربيل: "نشكر بريطانيا على الدور الرئيس في إصدار قرار لمجلس الأمن الدولي في إنشاء الملاذ الآمن في العام 1991"، مؤكدا أن "بناء هذا الملاذ كان بداية جديدة لاقليم كردستان، ومنذ ذلك الوقت لغاية الآن علاقاتنا مع بريطانيا استمرت في المجالات كافة وتطورت أكثر خلال الحرب على تنظيم داعش".


وحذر من "الأضرار الناجمة عن الجفاف الذي يتعرض له الإقليم والعراق"، مشدد على إلتزام "كردستان بالقرارات الدولية في الحفاظ على البيئة وحمايتها من التغير المناخي".


وتابع بارزاني: "بحثنا عدة مواضيع مع الوزير من بينها تطوير العلاقات الثنائية، والخلافات والقضايا العالقة بين أربيل وبغداد والجهود المبذولة لمعالجتها، والحرب ضد تنظيم داعش ومخاوف عودة ظهوره مرة أخرى، والوضع بالمنطقة بصورة عامة إضافة إلى قضايا أخرى ذات الإهتمام المشترك".


وبين، أن "إقليم كردستان والعراق تأثرا بتفشي ظهور فيروس كورونا، الذي الحق أضرارا اقتصادية فادحة، وللنهوض بالاقتصاد لمرحلة ما بعد كورونا نحن بحاجة إلى تعاون وتكاتف الجميع".


من جانبه، قال وزير الخارجية البريطاني: "زيارتي إلى العراق وإقليم كردستان تأتي ضمن إطار الاهتمام بالعلاقات الثنائية، ونحن أصدقاء للشعب الكردي ولدينا علاقات تاريخية و واجهتنا العديد من التحديات".


وبين بالقول: "اعتقد ان الاقليم يستطيع ان يواجه مخاطر تنظيم داعش"، مردفا: "تحدث مع رئيس الإقليم حول امن واستقرار العراق واقليم كردستان، وبريطانيا سوف تستمر في الالتزام بتعهداتها تجاه العراق".


وأشار راب، إلى "تخصيص حكومة بريطانيا مبلغ مالي لدعم قوات البيشمركة".


وأضاف: "بحثنا مع الرئيس بارزاني دور الاعلام الحر وحرية الرأي وبحثنا ايضا في مواضيع التربية وتغير المناخ"، داعيا بارزاني لزيارة لندن: "نأمل أن نرى رئيس الإقليم هناك في الوقت القريب".

إرسال تعليق

0 تعليقات