قيادي سابق بالعمال الكردستاني يكشف المستور عن اتفاق لاستهداف قادة الحزب في السليمانية


 



كشف قيادي سابق في حزب العمال الكردستاني، الاحد، المستور بشأن اتفاق استخباراتي بين الاتحاد الوطني الكردستاني وتركيا لاستهداف قادة الحزب في السليمانية.


وقال فائق‌ گولبي وهو ايضا الرئيس السابق لحزب الحل الديمقراطي الكردستاني (أحد اجنحة العمال الكردستاني) وتم حله، ان"تركيا غير قادرة على استهداف حزب العمل في السليمانية من دون "تنسيق"، متسائلاً " كيف بإمكان تركيا استهداف عجلات الحزب في مناطق ماوه‌ت وبشدر من دون تنسيق ؟".


واضاف، انه"قبل سنوات تم استهداف عدد من قادة الحزب في جبل أزمر المطل على السليمانية من بينهم دمهات عكيد وجميل آمد .. اذا لم يكن هناك تنسيق فكيف تم التعرف على هؤلاء وتحديد مكانهم واستهدافهم".  


وأشار الى انه " خلال الفترة الماضية تم استهداف العديد من قادة وكوادر PKK ضمن حدود محافظة السليمانية واذا ما كانت هناك علاقة عسكرية بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وتركيا فإن هناك علاقة استخباراتية بين الاتحاد الوطني الكردستاني وتركيا وكنتيجة لهذه العلاقة يتم استهداف قادة العمال الكردستاني في السليمانية ".


ورأى القيادي السابق، ان "من الضروري ان يسأل العمال الكردستاني الاتحاد الوطنی، لماذا كل هذه الاستهدافات في السليمانية ؟ " ، متسائلاً " لماذا لايتحدث العمل عن ذلك ويلتزم الصمت حيال الوطني الكردستاني" .

إرسال تعليق

0 تعليقات