نائب: أزمة الماء في بغداد وأطرافها سببها صراع على المناصب


 اكد عضو مجلس النواب حسين العقابي، الاثنين، ان أزمة الماء بالعاصمة تقف خلفها صراعات بين أقطاب ومسؤولين كبار بأمانة بغداد من المسؤولين عن إدارة ملف المياه.


وقال العقابي في بيان، تلقت البيان نيوز نسخة منه، ان "جوهر هذه الصراعات يكمن بالتنازع على بعض المناصب داخل الأمانة والطمع بالمال الحرام الذي يسعى له البعض، من خلال المشاريع والمشتريات المتعلقة بهذا الملف".


واضاف ان "تحويل ملف مهم وحيوي واساسي يلامس حياة المواطنين كملف المياه إلى مادة للصراع السياسي والاقتصادي بين الأحزاب، كارثة كبرى"، مستغربا "وقوف رئيس الوزراء المسؤول التنفيذي الأول وصاحب السلطة الأعلى متفرجاً امام هذه المهزلة الكبرى، وعدم اتخاذ اي خطوات جادة لوقفها ومحاسبة المقصرين وعزل الفاسدين والمفسدين ودفع ضررهم".


واشار العقابي إلى ان "الحكومة مطالبة باتخاذ إجراءات سريعة جدا وحاسمة وإنقاذ العاصمة وأطرافها من العطش الذي تعيشه، ومحاسبة هؤلاء المتنفذين الفاسدين واحالتهم للقضاء".


يذكر أن العاصمة بغداد تشهد منذ عدة أسابيع، أزمة حادة في ضخ الماء للمناطق ولا سيما مناطق الأطراف بالحسينية والنهروان والمعامل وغيرها، وتتزامن هذه الأزمة المفتعلة مع ارتفاع درجات الحرارة وتراجع مستوى تجهيز الطاقة الكهربائية وارتفاع الأسعار، ما جعل المواطن البغدادي يعيش في جحيم مستعر.

إرسال تعليق

0 تعليقات