اصحاب شركات صرافة ومنافذ في بغداد يناشدون مدير مصرف الرشيد بالتدخل لإنهاء معاناتهم


 ناشد عدد من اصحاب شركات الصرافة ومنافذ الدفع الالكتروني في بغداد، الثلاثاء، مدير مصرف الرشيد بالتدخل لإنهاء ما يواجهونه من عراقيل خلال مراجعاتهم لفروع المصرف في العاصمة.


وقال عدد منهم لــ البيان نيوز، بأنهم "يواجهون مجموعة من المشاكل والعراقيل خلال مراجعاتهم اليومية لفروع مصرف الرشيد في بغداد، بما في ذلك الفرع /106/ الرئيس بمنطقة شارع النهر وسط العاصمة".


واضافوا أن احدى ابرز المشاكل التي يعانون منها هي ان "فروع المصرف تجبر أصحاب المنافذ الالكترونية، وشركات الصرافة على استلام العملات الورقية الصغيرة فئة (5-10) آلاف دينار، ويرفضون تسليمهم المبالغ التي يرومون سحبها بالفئات الكبيرة".


واوضحوا ان "هذا الامر يمثل أزمة امنية لهم كونهم سيضطرون لحمل مبالغ كبيرة والتنقل بها، علما أن بعض منافذهم تبعد عن فروع المصرف نحو 60 او 801 كم، فضلا عن خسائرهم المالية كون العديد من هذه العملات الورقية الصغيرة تالفة ولا يمكن صرفها للزبائن".


واشار اصحاب الشركات والمنافذ الالكترونية الى ان هناك مشكلة اخرى يعانون منها عند مراجعتهم لأحد فروع مصرف الرشيد وهي تتمثل بـ "مطالبة فروع المصرف من صاحب شركة الصرافة او المنفذ الالكتروني، والذي لديه حساب مصرفي في احد فروع المصرف ببغداد، والذي يروم سحب مبالغ من فرع آخر للمصرف بصحة صدور ومراجعات روتينية تعطل عملهم وتتسبب بتأخير معاملاتهم لدى المصرف"، مبينين أن "المصارف الحكومية الاخرى لا تقوم بمثل هذه القضايا مع زبائنها".


هذا وناشد اصحاب شركات الصرافة ومنافذ الدفع الالكتروني مدير مصرف الرشيد بالتدخل لإنهاء معاناتهم".

إرسال تعليق

0 تعليقات