ما حقيقة حرمان شريحة من المشاركة بانتخابات تشرين ؟


 نفت مفوضية الانتخابات، الأربعاء ، حرمانها اي شريحة من المشاركة بالانتخابات، فيما حددت موعد توزيع البطاقة البايومترية على النازحين.


وقالت المتحدثة باسم المفوضية جمانة الغلاي، بحسب الإعلام الرسمي، إن "المفوضية قامت لاول مرة في تاريخها بتحديد فترة 3 اشهر لتحديث سجل الناخبين، فيما دعت جميع شرائح المجتمع الى مراجعة اقرب مركز لتسجيل لتحديث بياناتهم"، نافية "الانباء المتداولة عن حرمان شريحة معينة ممن تسمح اعمارهم، بالمشاركة في الانتخابات".


واضافت انه "تم تسجيل ما يقارب مليون شخص من مواليد 2000 و2001 و2002 و2003 وتسليمهم البطاقة البايومترية"، مشيرة الى ان "المفوضية لم تحرم احداً من التسجيل على البطاقة البايومترية، ومن لم يتوجه الى مراكز المفوضية خلال فترة السماح هو من حرم نفسه من المشاركة".


وتابعت ان "المفوضية لديها استمارات للشكاوى في حال وجود خطأ بالاسماء او عدم وجود اسماء المواطنين، حيث تم تحديد فترة عرض سجل الناخبين والتي انطلقت لمدة 7 ايام بعد انتهاء فترة تحديث سجل الناخبين في 15 نيسان"، داعية المواطنين الى "مراجعة المراكز للتأكد من اسمائهم وبياناتهم، ولم ترد خلال تلك الفترة اي شكاوى من المواطنين بهذا الشأن".


وبينت الغلاي ان "المفوضية عملت بالتنسيق مع وزارة الهجرة والمهجرين من اجل تسجيل النازحين في المخيمات، حيث تم تشكيل لجنة لزيارة النازحين في المخيمات وتسجيل وتحديث بياناتهم البايومترية"، مشيرة الى ان "المفوضية بصدد طباعة البطاقات البايومترية للنازحين وسيتم توزيعها عليهم بعد تسلمها من شركة اندرا الاسبانية".

إرسال تعليق

0 تعليقات