الزراعة تؤكد أهمية تصدير الفائض من المنتج المحلي ودعم عملية التسويق


 أكد وزير الزراعة، محمد كريم الخفاجي، الاثنين، على أهمية عملية التسويق، الذي تساعد بتصدير الفائض من المنتج المحلي عن الحاجة كما جرى بتصدير التمور.


وقال الخفاجي في حديث إذاعي ، أن "العراق يستطيع التصدير من منتجاته الفائضة عن الحاجة وذلك ما حصل لأول مرة بالسيطرة على تصدير 400 ألف طن منها وفق مواصفات حديثة جدا إلى دول الهند وروسيا وباكستان ومصر وغيرها"، مشيرا إلى أن "عملية التسويق هي الأهم وان تجري لكل محصول بموعدها المحدد موسميا لكي يصل قابل للاستهلاك وذات جودة عالية وغير معرض لأي تلف".


واضاف انه "تمت المباشرة بإنشاء جمعية تسويقية مشتركة للداخل أو الخارج وفق مواصفات علمية"، منوها إلى أنه "تم التنسيق مع دائرة الوقاية كطرف مع المصدرين، فضلا عن إنشاء مخازن مبردة وباتت عملية التسويق سليمة كبادرة خير، ستنتقل إلى المحاصيل الأخرى وجودتها بعد تسويقها ليكون سعرها مقبولا".


من جهة أخرى أقر الوزير بان "الدولة مقصرة مع الفلاح العراقي مائة بالمائة ولم يدعمه أحد"، داعيا "الحكومة والبرلمان لإعادة النظر بالقطاع الزراعي والفلاح سواء بالدعم أو بضبط الحدود والسير باتجاه بتحقيق الاكتفاء الذاتي، ومعاناة المزارعين كثيرة وعملية دعم الزراعة واجب وطني والتكامل بين الزراعة والتجارة والصناعة واجب أساسي لتوفير مواد أولية رخيصة متداولة لدى الفلاح وهناك وكلاء بكل المحافظات للتجهيزات الزراعية لتنتفي حاجته من السوق السوداء".

إرسال تعليق

0 تعليقات