اتفاق عراقي - سعودي على تسهيل حركة التبادل التجاري بين الطرفين


 اعلنت هيئة المنافذ الحدودية، الثلاثاء، ان العراق والسعودية اتفقا على تسهيل إجراءات التبادل التجاري بين البلدين عبر المنافذ الحدودية البرية، كما جرى الاتفاق على إزالة العقبات التي تعترض عمل منفذ عرعر الحدودي.


وقال رئيس هيئة المنافذ الحدودية اللواء عمر عدنان الوائلي، في حديث للصحيفة الرسمية، أن "وفداً حكومياً رفيع المستوى زار المملكة يومي 24 و 25 حزيران الجاري، برئاسة نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير الشمري ورئيس هيئة المنافذ الحدودية ومدير عام الجمارك ومدير عام النقل البري بوزارة النقل وممثل عن رئاسة أركان حرس الحدود وممثل عن جهاز المخابرات".


وبين أن "الهدف الأساس من الزيارة كان عقد اجتماع مع الجانب السعودي بما يتعلق بمنفذ عرعر الحدودي وتأمين الطريق الواصل ما بين المنفذ والمحافظات العراقية، وتسهيل التجارة داخل المنفذ وإزالة العقبات الموجودة".


ولفت اللواء الوائلي إلى أن "الوفد دعا وشجع المصدرين السعوديين على زيادة عمليات التصدير للعراق، بالإضافة الى تذليل العقبات من قبل هيئة المنافذ الحدودية أمام حركة التبادل التجاري واتخاذ جميع التسهيلات والإجراءات الصحيحة بموجب القانون على أن تكون أكثر مرونة وتشجع التجارة".


وأضاف أنه "تم الاتفاق على أن يكون هناك ضابط تنسيق بين المنفذ العراقي والسعودي لتبادل المعلومات والتنسيق والتكامل، كما تم طرح موضوع منفذ (جميمة) الحدودي في المثنى خاصة وأن المحافظة خصصت 500 دونم لإنشاء هذا المنفذ، إذ تعتبر المثنى من المحافظات الأكثر فقراً في العراق، والبلاد بحاجة الى منفذ حدودي آخر مع المملكة، وقد وعدنا الأشقاء في الرياض بإدراج هذا الموضوع ضمن مواضيع المجلس التنسيقي العراقي السعودي". 

إرسال تعليق

0 تعليقات