رئيس الوزراء الباكستاني: نرفض احتضان أي قواعد عسكرية أميركية


 شدد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، على أن بلاده مستعدة لأن تكون شريكاً مع واشنطن بعملية السلام بأفغانستان، لكنها ترفض احتضان أي قواعد عسكرية أميركية، وذلك في ظل المخاوف من أي يسبب الانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان تصاعد العنف وتدهور الأوضاع الأمنية هناك.


وكتب خان، في مقال رأي نشرته صحيفة "واشنطن بوست" أمس الاثنين، أن "بلاده والولايات المتحدة يتشاطران الأهداف نفسها في أفغانستان، ولا سيما التوصل لتسوية سياسية، وتحقيق الاستقرار والنمو الاقتصادي، ومنع وجود أي مأوى للإرهاب".


وأعلن خان "رفضه لأي شكل من أشكال السيطرة العسكرية في أفغانستان، التي ستؤدي حسبه إلى عقود من الحرب الأهلية"، موضحا أن "حركة طالبان لن تستطيع السيطرة على كامل أراضي البلاد، بيد أنه يجب أن تكون طرفاً في أي حكومة لكي تنجح".


وأضاف أن "باكستان تعلمت من أخطاء الماضي، ولن تصطف بجنب أي طرف، وستعمل مع أي حكومة تحظى بثقة الشعب الأفغاني".


كما أكد رئيس الوزراء الباكستاني أن "بلاده عانت كثيرا بسبب الانضمام إلى التحالف من أجل القضاء على الإرهاب إذ قتل 70 ألف باكستاني، كما تأثرت السياحة والاستثمار في بلاده بشكل غير مباشر، علاوة على الخسائر المالية التي قدرها بنحو 150 مليون دولار". 

إرسال تعليق

0 تعليقات