هل تلجأ أميركا للتطعيم الإجباري للمواطنين؟.. موقع متخصص يجيب


 أفادت تقارير صحفية أميركية، الاحد، بانه مع إصرار الخبراء على حاجة أكثر من 70 % من الناس للتطعيم للوصول للحصانة ضد كوفيد-19، يظهر التطعيم الإلزامي كسلاح بمكافحة المتغيرات الفيروسية في البلاد.


وبين موقع "فويس أوف أمريكا"، في تقرير له اليوم، إن "التطعيم الإلزامي بات موضع نقاش قانوني حاد بالولايات المتحدة بعد تباطؤ معدلات التطعيم ووصولها لما يقرب من 50 %، في وقت ينتشر فيه متغير دلتا بشكل كبير"، لافتا إلى أن "عدد متزايد من المؤسسات، بما فيها المدارس والكليات والشركات الخاصة، تسعى لإجبار منتسبيها للحصول على اللقاح قبل الخريف المقبل".


وتعد إلزامية الحصول على اللقاح المضاد لكوفيد-19 موضع جدل دائم، إذ يقول مؤيدوه إن الفكرة تعد الطريقة الوحيدة لتطعيم ملايين آخرين من البالغين والأطفال، فيما يرى المعارضون ذلك انتهاكا للحريات الشخصية ويحتمل أن يشكل خطورة على بعض الأشخاص.


واعلن كبير المستشارين الطبيين للبيت الأبيض، الدكتور أنتوني فاوتشي، تأييده لإلزامية الحصول على التطعيم المضاد لفيروس كورونا.


وقال فاوتشي في حديث لشبكة "سي إن إن"، "لقد كنت من هذا الرأي، وما زلت على هذا الرأي، يجب أن يكون هناك المزيد من التفويضات".


وفي الأشهر الأخيرة، قدم المشرعون بأميركا التي يسيطر عليها الجمهوريون أكثر من 100 مشروع قانون، من شأنها حظر إلزامية التطعيم على المدارس وأصحاب العمل بالإضافة إلى ما يسمى بجوازات سفر اللقاح للسفر وغيرها من الخدمات، وفقا لإحصاء صادر عن الأكاديمية الوطنية لسياسة الصحة الحكومية.


في حين أن سلطة المدارس بطلب التطعيم قد تمت تسويتها منذ فترة طويلة من قبل المحاكم، فقد أثيرت أسئلة حول ما إذا كانت المؤسسات الأخرى - من الحكومة الفدرالية والجيش إلى القطاع الخاص - يمكن أن تجبر الناس على التطعيم. 

إرسال تعليق

0 تعليقات