الفرنسيون يتظاهرون في 150 مدينة احتجاجا على الإجراءات الصحية الجديدة


أفادت تقارير صحفية فرنسية، بأن أكثر من 150 مدينة فرنسية شهدت، اليوم السبت، تظاهرات حاشدة في إطار اليوم الوطني للاحتجاج على الإجراءات الصحية الجديدة التي فرضتها السلطات بسبب جائحة كورونا.


وقالت إذاعة "France Info" ، أن "مشروع القانون القاضي بالتلقيح الإلزامي لعمال المستشفيات، وتوسيع نطاق استخدام الشهادات الصحية، الذي صدق عليه برلمان البلاد في 5 آب الجاري، أثار استياء في المجتمع الفرنسي".


واوضحت أنه "وفقا للقانون الجديد لن تكون من الممكن زيارة المطاعم والمراكز التجارية الكبيرة والحفلات الموسيقية والمسارح، دون إبراز الشهادات الصحية".


ولفتت الإذاعة الى "تظاهرات اليوم ستصبح احتجاجا جماهيريا رابعا على تشديد الإجراءات الصحية في فرنسا خلال الصيف الجاري".


من جهة أخرى، اكد خبراء وزارة الداخلية الفرنسية، أن نحو 10% من المشاركين في هذه المظاهرات ينتمون إلى مجموعة "السترات الصفراء"، فيما أن معظم المشاركين فيها هم من المواطنين العاديين، ورجال الأعمال الذين يشكل نظام الشهادات الصحية المشدد حواجز عديدة أمام أعمالهم التجارية وحياتهم اليومية.


ويبدأ سريان مفعول الإجراءات الصحية الجديدة الاثنين القادم.


وأكدت السلطات أنه في المرحلة الأولية سيتم تطبيق العقوبات على انتهاك هذه الإجراءات بالحد الأدنى.


 

إرسال تعليق

0 تعليقات