المفوّضية تحجب البطاقات القصيرة الأمد لعامي 2015 - 2016 من سجل الناخبين


 اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الاحد، حجب البطاقات (القصيرة الأمد) لعامي 2015 - 2016 من سجل الناخبين.


وذكر بيان للمفوضية، تلقت البيان نيوز نسخة منه، أن "مع دخول المرحلة الحاسمة للاستعدادات الانتخابية وبدء العدّ التنازلي ليوم الاقتراع الذي تقرّر إجراؤه في العاشر من شهر تشرين الأوّل المقبل، تستنفر المفوّضية العليا المستقلّة للانتخابات جميع ملاكاتها وجهودها وطاقاتها لتنفيذ الاستحقاق الانتخابي المقبل بمستوى عالٍ من الشفافية والنزاهة وبما يتوافق والقوانين المنظّمة للعملية الانتخابية، وبهدف تنفيذ هذا الاستحقاق الوطني على وفق اعتبار أساس هو صون مصلحة الناخب في العملية الانتخابية، تأمل مفوّضية الانتخابات من وسائل الإعلام كافّة ومنظّمات المجتمع المدني والمهتمين بالشأن الانتخابي العمل على رفع المستوى التوعوي للمجتمع بأهمية المشاركة الفاعلة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، لما له من أثر إيجابي في عملية التداول السلمي للسلطة وتحقيق الأمن والاستقرار في بلدنا الحبيب".


وأضاف البيان: "انسجامًا مع مبدأ الشفافية في أداء المهام، عملت مفوّضية الانتخابات على إعداد تقرير فصلي للمدة من (1/4 لغاية 30/6/2021 ) يُقدّم إلى مجلس النوّاب العراقي، يضمّ خلاصة أنشطة المؤسّسة واستعداداتها المتعلّقة بالعملية الانتخابية المقبلة بجميع محاورها القانونية والفنية والإدارية والمالية، فضلًا عن أنشطة مكاتب إقليم كردستان التابعة لها".


وتابع: "وفي سياق التواصل مع البعثات الدولية، استقبل رئيس مجلس المفوضين القاضي جليل عدنان خلف،  في مقر مفوضية الانتخابات ببغداد، يوم الخميس الماضي 5 آب 2021، السفير البريطاني في العراق مارك برايسون والوفد المرافق له".


وأكمل البيان "رئيس مجلس المفوضين بيّن لضيفه السفير برايسون إن المفوضية أكملت أغلب الخطوات التي وضعتها في الجدول الزمني للتحضير ليوم الانتخابات في 10 تشرين الأول 2021، مثنياً على الدعم الدولي لإجراء الاستحقاق الانتخابي بشكل غير مسبوق".


وبين: "وفي إطار التعاون الدولي حضر رئيس الإدارة الانتخابية القاضي (عبّاس فرحان حسن )، يوم الاثنين الموافق 2/8/2021، توقيع اتفاقية المنحة المقدّمة إلى العراق من لدن الحكومة اليابانية الخاصة بالمساعدة الانتخابية على وفق برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي في العراق بمقرّ الأمم المتّحدة في بغداد بحضور السفير الياباني  (سوزوكي كوتارو) ومديرة الشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية في مكتب الأمم المتّحدة في العراق (انجيبجوك سولارن)، إذ وقّع الاتّفاقية عن الجانب الياباني القائم بأعمال السفارة السيّد (نكاواكا شو) والسيّدة (كريمة نهمه) مسؤولة المنظّمة في بغداد".


وأمّا ما يتعلّق بتهيئة الموارد البشرية، اوضح البيان، أن "مفوّضية الانتخابات فتحت باب التقديم لوظيفة (مدخل بيانات) للعمل على تبويب نتائج الاقتراع وإدخالها، ومن ثَمَّ تدريبهم وتهيئتهم للقيام بمهمّة إدخال استمارات نتائج العدّ والفرز اليدوي، وأيضاً تحميل بيانات عصا الذاكرة (USD)".


وأضاف: "تضمّنت شروط تعيينهم: أن يكون المتقدّم حاصلًا على شهادة الإعدادية في الأقل، ولديه خبرة في استخدام الحاسوب والعمل على برامج الطباعة، وأن يكون مستقلًا وغير تابع لأيّة جهة سياسية، إذ ستتمّ عملية إدخال البيانات من خلال شعبة إدارة النتائج وتبويبها المعروفة سابقًا بـ ( مركز إدخال البيانات) التابعة لدائرة العمليات، وهي الشعبة المعنيّة بتسلّم النتائج الإلكترونية في يوم الاقتراع عن طريق الوسط الناقل الـ ( VSAD ) وعصا الذاكرة ( USD )؛ لغرض إجراء عملية المطابقة بين هذه البيانات خلال مدة (24) ساعة بعد انتهاء عملية الاقتراع كما نصّت المادّة (38) من قانون الانتخابات رقم 9 لسنة 2020، وكذلك تسلّم نتائج استمارات العد والفرز اليدوي من المحطّات التي ستتمّ إعادة فرزها يدويًا في حال وجود اختلاف بنسبة 5% بين العدّ والفرز اليدوي والإلكتروني استنادًا إلى المادّة المذكورة آنفًا".


وأشار إلى، أن "من أجل تبسيط الإجراءات للراغبين بالتقديم على وظيفة (موظّف اقتراع)، عملت مفوّضية الانتخابات في هذا الجانب على تمديد عملية التقديم لمدّة أخرى أمدها سبعة أيّام ابتداءً من (2) آب ولغاية (8) آب من العام الحالي2021، كما قامت بتشكيل فرق عمل من مكاتب المحافظات الانتخابية تتولّى مهمّة زيارة دوائر الدولة ومؤسّساتها في جميع أرجاء العراق لتلقي الطلبات من الراغبين بالعمل بشكل مباشر".


وقال البيان، إن "مفوّضية الانتخابات تتلقى شكاوى المتقدّمين للعمل بوظيفة (موظّف اقتراع) ممّن لم يسلّموا استماراتهم إلى مراكز التسجيل، وذلك عبر نافذة الشكاوى الموجودة في الموقع الإلكتروني الرسمي للمفوّضية (www.ihec.iq) شريطة أن يلتزم المشتكي بإرفاق الشكوى مع  الاستمارة التي توضّح أسباب عدم تسلّمها".


وبني: "وفي سياق آخر تولي مفوّضية الانتخابات اهتمامًا كبيرًا بدور المرأة في الانتخابات المقبلة، وتعمل على الارتقاء بواقعها وتعزيز مكانتها واستحقاقاتها القانونية في انتخابات تشرين، إذ عقدت لجنة تمكين المرأة في المفوّضية العليا المستقلّة للانتخابات اجتماعها الدوري برئاسة الدكتورة (أحلام الجابري) عضوة مجلس المفوّضين ورئيسة اللجنة العليا لدعم مشاركة المرأة في الانتخابات،  وحضر الاجتماع ممثّلون عن هيئة الإعلام والاتّصالات، وحقوق الإنسان في وزارة الداخلية، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، فضلًا عن مشاركة ممثّل من منظّمة الأمم المتّحدة في العراق؛ لمناقشة الآليات التي من شأنها فسح المجال للمشاركة الفاعلة للمرأة في الانتخابات المقبلة، كما بحث المجتمعون الأفكار التي تعزّز تنفيذ مهام اللجنة وتوحيد العمل بين الجهات ذات العلاقة لتنفيذ خطّة دعم المرأة التي أُطلقت في الـ (17) من شهر حزيران الماضي ضمن الجدول الزمني الموضوع للتنفيذ، وصولًا إلى يوم الاقتراع  في العاشر من شهر تشرين الأوّل المقبل".


واكد، أن "مفوّضية الانتخابات مستمرة بالعمل على حجب البطاقات الإلكترونية (القصيرة الأمد) لعامي 2015 - 2016 من سجل الناخبين؛ لضمان عدم استخدامها في يوم الاقتراع، والعمل جارٍ مع الشركة الفاحصة لفحص البرامجيات والسيرفرات والوسط الناقل، وأيضاً مع شركة (ميرو) المصنّعة للأجهزة الانتخابية؛ لبحث آلية تطوير البرامجيات استعدادًا لإجراء عملية المحاكاة الثانية التي من المقرّر إجراؤها في منتصف شهر آب الحالي".

إرسال تعليق

0 تعليقات