القوات الافغانية تخوض معارك طاحنة ضد مسلحي طالبان بمدينة قندوز


 أفادت مصادر محلية افغانية، الاحد، بان القوات الحكومية، تخوض حاليا معارك طاحنة ضد مقاتلي حركة "طالبان" في وسط قندوز عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه.


وقال عضو مجلس ولاية قندوز، أمر الدين، لـ"فرانس برس"، إن "قتالاً شرساً من شارع إلى شارع يدور في أجزاء متفرقة من المدينة"، موضحاً أن "بعض القوات الأمنية انكفأت باتجاه المطار".


وسيطرت حركة "طالبان"، أمس السبت، على مدينة شبرغان الواقعة في جوزجان، وفق ما أعلن نائب حاكم ثاني ولاية تسقط عاصمتها في أيدي المتمرّدين في غضون أقل من 24 ساعة.


وقال نائب حاكم جوزجان قادر ماليا، لوكالة "فرانس برس"، انه "تراجعت القوات (الحكومية) والمسؤولون إلى المطار".


ويعد الإقليم معقل القائد الأزبكي والنائب السابق للرئيس الأفغاني الجنرال عبد الرشيد دوستم.


وقال المتحدث باسم "طالبان" ذبيح الله مجاهد، إن عناصر الحركة تمكنوا من السيطرة على مدينة شبرغان مركز إقليم جوزجان شماليّ البلاد.


وأضاف مجاهد أن التقارير الواردة من الإقليم تشير إلى أن مقر الحكومة المحلية والمقر الأمني ومركز الاستخبارات في الإقليم كلها صارت في قبضة "طالبان"، ولا وجود فيها للقوات الأفغانية ومليشيات الجنرال دوستم.


لكن مصدراً قبلياً في الإقليم قال، إن مركز الاستخبارات ومركز مليشيات الجنرال دوستم المعروف باسم مركز 500 ما زال في قبضة قوات الأمن وقوات دوستم.


وأكد المصدر نفسه أن "طالبان" سيطرت على سجن الإقليم وأفرجت عن جميع المعتقلين الموجودين في السجن، سواء كانوا ينتمون إلى "طالبان" أو كانوا في السجن على أساس الملفات الجنائية.

إرسال تعليق

0 تعليقات