تصريح لرئيس الجمهورية حول زيارة البابا إلى العراق


 أكد رئيس الجمهورية، برهم صالح، السبت، أن زيارة قداسة البابا فرنسيس إلى العراق مثّلت رسالة تضامن إنسانية عميقة لبلد عانى من العنف والنزاعات.


وذكر بيان رئاسي، تلقت البيان نيوز نسخة منه، أن "رئيس الجمهورية، برهم صالح استقبل، اليوم، في قصر السلام ببغداد، بطريرك الكلدان في العراق والعالم غبطة الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو وعدداً من القساوسة والكرادلة من دول المنطقة".


وأكّد الرئيس برهم صالح، خلال اللقاء، أن "مسيحيي العراق ومسيحيي الشرق مكوّنٌ أصيل في المنطقة، وقفوا إلى جنب إخوانهم من كل الطوائف لمواجهة شتى التحديات، وكانت إسهاماتهم التاريخية والحضارية بليغة الأثر وعميقة الجذور، وانصهرت في بناء مجتمعاتنا، وأنتجت تلك العادات والتقاليد والقيم الشرقية الأصيلة، مشيراً إلى أنه لا يمكن تصور الشرق بلا المسيحيين".


وأضاف، أن "زيارة قداسة البابا فرنسيس إلى العراق مثّلت رسالة تضامن إنسانية عميقة لبلد عانى من العنف والنزاعات، ويتطلع للمضي قدماً نحو إرساء أمنه واستقراره وسلامه، والحفاظ على تعايشه السلمي وحماية أطيافه ومكوناته المتنوعة".


من جانبه، عبّر الكاردينال مار لويس ساكو عن عميق شكره وتقديره "لرئيس الجمهورية، لمتابعته ودعمه المتواصل للمسيحيين، ومساهمته في حلّ العديد من المسائل والعراقيل التي واجهتهم خلال السنوات الماضية، ودوره في إرساء التعايش المجتمعي بين جميع مكونات الشعب"

إرسال تعليق

0 تعليقات