من القاهرة.. رئيس البرلمان الليبي يبحث ترشحه لرئاسة الجمهورية


 أفادت مصادر دبلوماسية مصرية، الاحد، بأن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، غادر القاهرة أمس السبت بعد زيارة لأيام، تشاور خلالها مع المسؤولين باللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي، بشأن رغبته الترشح للرئاسة في الانتخابات الليبية المقررة في 24 كانون الأول المقبل.


واكدت المصادر، في حديث لوسائل إعلام عربية، أن "هناك رغبة لدى صالح في الترشح خلال الانتخابات المقبلة، لكنه ما زال متردداً، ويسعى لحشد دعم قوي خلفه، في مواجهة المرشحين المحتملين الذين أعلنوا خوض السباق، وعلى رأسهم وزير الداخلية السابق في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا".


وأضافت أن "كافة القوى الإقليمية الكبرى ما زالت تبحث عمن يمثلها في الانتخابات، في ظل الرغبة الدولية الحثيثة لإجراء الاستحقاقات الانتخابية الليبية في موعدها"، مشيرة إلى أن "المرشح الأقرب للقاهرة هو باشاغا، في ظل ما يملكه من تأثير قوي في المنطقة الغربية ومصراتة".


ولفتت المصادر إلى أن "رئيس مجلس النواب الحالي يظل خياراً قوياً من المنطقة الشرقية، خصوصاً في ظل عدم رغبة مصر بترشح قائد مليشيات شرق ليبيا، اللواء المتقاعد خليفة حفتر، المتمسك حتى اللحظة بقرار الترشح رغم معارضة الجانب الأكبر من حلفائه، بالإضافة لافتقاده لبعض شروط الترشيح المطروحة حتى الآن".


وقالت إن "صالح يظلّ خياراً مهماً أمام صانع القرار المصري، في ظل ثقله القبائلي، تحديداً إذا تمكن من جمع دعم دولي حوله"، لافتة في الوقت ذاته إلى "تمتع منافسه باشاغا بالدعم الأميركي".


وكشفت المصادر أن "رئيس مجلس النواب، بدأ مشاورات مع المسؤولين في روسيا للحصول على دعمها قبل أن يعلن قراره النهائي".


ومع أن موسكو تدعم في الأساس حفتر، وسيف الإسلام القذافي، نجل العقيد الراحل معمّر القذافي، إلا أن المصادر توضح أن هناك نقطتين تصبّان في مصلحة صالح في الحصول على الدعم الروسي، بسبب عراقيل قانونية تطاول حفتر والقذافي انتخابياً.


في النقطة الأولى، إن سيف الإسلام القذافي مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية لتورطه في جرائم حرب وصدور أحكام ضده في ليبيا، أما حفتر فيحمل الجنسية الأميركية.


وفي ما يخص التوجه المصري، فقد بينت المصادر إن "القاهرة ما زالت في مرحلة ترتيب أولوياتها بشأن الملف الليبي"، مشيرة إلى أنها "لم تحسم بشكل نهائي المرشح المفضل بالنسبة لها، في ظل استعداد عدد من الشخصيات الفاعلة إعلان عزمها الترشح خلال الأيام المقبلة". 

إرسال تعليق

0 تعليقات