الأسرى الفلسطينيون الذين تم اعادة اعتقالهم يواجهون تهما تصل عقوبتها للسجن 20 عاما


 أفادت تقارير صحفية عبرية، الاحد، بأن الشرطة الإسرائيلية تعد لائحة اتهام بحق الأسرى الاربعة الذين تمت إعادة اعتقالهم بالتخطيط لعملية "تخريبية" حكمها يصل لـ15 سنة سجنا، وتهمة مساعدة آخرين بالهرب من السجن تصل عقوبتها لـ20 سنة.


وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن "قرار الشرطة الإسرائيلية مبني على أن يكون الأسرى قد خططوا لتنفيذ العملية بعد الهروب".


في الجهة المقابلة، قال فيلدمان، محامي زكريا الزبيدي (أحد الأسرى الذين تمت إعادة اعتقالهم)، أنه "رفضنا طلب الشرطة الإسرائيلية تمديد اعتقاله لـ13 يوما، ونرفض التهم الموجهة له، صحيح أنه هرب من السجن، ولكن هذا حادث طبيعي"، مضيفا "لقد جئت للدفاع عن زكريا الزبيدي، ونرفض طلب وتهم الشرطة والنيابة الإسرائيلية".


هذا وتستمر عمليات البحث عن الأسيرين الآخرين الفارين، حيث أن تقديرات أمنية إسرائيلية اكدت أن "أحد الأسرى قد توجه للضفة الغربية والآخر لا يزال موجودا في أراضي عام 48"، بحسب وكالة معا الإخبارية. 

إرسال تعليق

0 تعليقات