دون معرفة الأسباب.. طالبان تمهل أهالي إحدى المدن 3 أيام لإخلاء المنطقة


 تظاهر المئات من السكان في مدينة قندهار  جنوبي أفغانستان، أمس الثلاثاء، احتجاجا على ما وصفوه بأوامر طالبان للمواطنين بمغادرة منازلهم مع بداية فصل الشتاء.


وقال متظاهرون أفغان بحسب ما نقلته شبكة سي إن إن الاميركية، إنهم "ثاروا أمام مكتب الحاكم في المدينة بعد منح 3500 شخص يعيشون في منطقة سكنية مملوكة للحكومة ثلاثة أيام للمغادرة" ، فيما أوضح آخرون من سكان المنطقة إنهم "لم يتم إطلاعهم على أسباب أمر الطرد".


من جهتها قالت إحدى المتظاهرات التي رفضت الكشف عن اسمها خوفا من الانتقام، انه "ليس لدي مكان آخر أذهب إليه"، وتعرض عدد من النساء المتظاهرات اللواتي يحملن العلم الوطني الأفغاني الأحمر والأسود والأخضر لمضايقات من قبل طالبان، بحسب شهود عيان.


وقال محمد إبراهيم، ناشط مدني في قندهار، إن "منطقة فرقة كوهنا، الواقعة على أطراف عاصمة المحافظة، كانت منطقة مملوكة للدولة وتم توزيع الأراضي على الموظفين في ظل الحكومة السابقة".


وأضاف إبراهيم إنه "من المحتمل أن تكون هناك مخالفات وفساد في نقل الممتلكات، مما أدى إلى البيع غير القانوني للممتلكات للسكان"، مبينا إن "بعض العائلات تعيش في فرقا كوهنا منذ أكثر من 20 عامًا".


هذا وبدأت الاحتجاجات ضد حكم طالبان في عدة أجزاء من أفغانستان منذ أن سيطرت الجماعة على البلاد الشهر الماضي بعد انسحاب القوات الأمريكية في 31 اب الماضي، وقامت طالبان بالتصدي للاحتجاجات، في كثير من الأحيان بعنف وأفادت تقارير ان هناك عدد من عمليات الاعتقال للصحفيين والنشطاء وإساءة معاملة النساء.

إرسال تعليق

0 تعليقات