إعلام: السجانون الإسرائيليون ساهموا في تهريب الأسرى الفلسطينيين الستة


 كشفت صحيفة عبرية، اليوم الخميس، عن احتمال قوي لمشاركة السجانين الإسرائيليين في سجن جلبوع في عملية تهريب الأسرى الفلسطينيين الستة.


وذكرت صحيفة "يسرائيل هايوم"، اليوم الخميس، في تقرير مطول لها، أن أحد السجناء تجاهل شاشات المراقبة أثناء هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من فتحة داخل غرفتهم إلى خارج سجن جلبوع بمنطقة بيسان، شمالي إسرائيل.


وأفادت الصحيفة بأنه إضافة إلى وجود "سجانة" كانت نائمة في برج مراقبة في سجن جلبوع يطل على فتحة النفق الذي فرّ منه الأسرى، فقد كان هناك برج مراقبة آخر، توجد تحته غرفة مراقبة تحتوي على تسع شاشات كاملة تراقب جدران السجن، ولم يشاهدها السجان طيلة الـ 21 دقيقة، زمن دخول الأسير الأول إلى النفق الذي هرب منه الأسرى وحتى خروجهم منه بسلامة، دون أن يراهم أحد.


وفي سياق متصل، وصف وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومير بارليف، واقعة هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع، بأنه "فشل أمني كبير".


ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي، ظهر اليوم الخميس، عن بارليف خلال تفقده سجن كتسيعوت بصحراء النقب جنوبي البلاد، أن السلطات الإسرائيلية ستقلب كل حجر حتى تعثر على الأسرى الفلسطينيين الستة الهاربين من سجن جلبوع، شديد الحراسة.


وهدد الوزير بالعثور على الأسرى الهاربين، مؤكدا اعتزام بلاده إجراء تحقيق سريع وكاف من أجل بحث ما إذا كانت عملية الهروب مرتبطة بأمور جنائية، مشيرا إلى أن الجيش والشرطة الإسرائيليين عززا من قواتهما بهدف الإسراع في عملية إلقاء القبض على الأسرى الهاربين.


يذكر أن هناك مطالب في إسرائيل تنادي بإقالة وزير الأمن الداخلي، على خلفية نجاح ستة أسرى فلسطينيين في الهروب من سجن جلبوع الإسرائيلي، شمالي إسرائيل، فجر الإثنين الماضي، وحتى الآن، لم يعثر لهم على أي أثر. 

إرسال تعليق

0 تعليقات