كلمة الكاظمي الكاملة بمؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة


 ننشر لكم أهمّ ما جاء في كلمة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي في مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة.


حيث قال الكاظمي، في كلمته، إن "على الرغم من أننا نعيش بعالم اكثر انفتاحاً من ذي قبل، إلا أن انتهاكات حقوق الإنسان ما تزال أكثر انتشاراً ولاسيما ما يخص المرأة، وما يزال العنف ضد المرأة يمثل حاجزاً في طريق تحقيق المساواة والتنمية، ليس في العراق فقط، بل بأغلب دول العالم".


واضاف، أن "منذ نعومة أظفارنا ونحن نسمع المقولة الشهيرة: المرأة نصف المجتمع، لكن هذا النصف يعاني الكثير، في ظل عدم الإنصاف والخذلان من المجتمع، واقول لكم: أنتن لستن نصف المجتمع، بل المجتمع بأكمله، فنصفه الآخر يولد من ارحامكن".


وتابع مخاطبا النساء: "أنتن أمهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا وبناتنا، فمن غير اللائق أن يستمر التعنيف والإذلال والعنف ضدكن، ونعيش اليوم، ذكرى مصائب أهل بيت النبوة سلام الله عليهم، مما تضع أمامنا منهجين للتعامل مع المرأة، وعلينا الاقتداء بثقافتنا الأصيلة في الاحترام والتقدير للمرأة، وتأمين جميع حقوقها".


وبين، أن "توجيهاتنا لوزارة العدل، بالتنسيق مع السلطات التشريعية والقضائية لوضع آليات فاعلة؛ لمنع حالات التعنيف، ووضع عقوبات صارمة لمرتكبيها"، مثمنا "دور مجلس القضاء في إعادة محاكم الأسرة، وندعو إلى تسهيل الإجراءات وتسريعها، للمراجعات من بناتنا وأخواتنا".


ودعا الكاظمي، وزارة الداخلية إلى "تفعيل مديرية حماية الأسرة والطفل، وشعبة المرأة في الشرطة المجتمعية"، مشددا أن "يكون الخط الساخن لاستقبال الشكاوى فاعلاً وسريعاً، ويجب أن تكون هناك بيوت آمنة لمن يواجه العنف، ومن بعد ذلك تقديم الحماية القانونية والاجتماعية والنفسية الكاملة للضحايا".


وأوضح، أن "المرأة في العراق تشكل أكثر من 50%؛ وعليه يجب أن تكون حصتها ومشاركتها لا تقل عن حصة ومشاركة الرجل"، مردفا: "وجّهنا سابقاً بتفعيل قسم شؤون المرأة وتمكينها في كل مؤسسات الدولة".


وطالب الكاظمي، البرلمان المقبل بـ"تشريع قانون حماية الأسرة، وأيضاً قانون الابتزاز الإلكتروني الذي تعد النساء أكبر ضحاياه للأسف".


وبخصوص الانتخابات، قال رئيس الحكومة: "نحن مقبلون بعد شهر على انتخابات مصيرية؛ لذلك أدعو الجميع ولاسيما النساء بالمشاركة الفاعلة والواسعة لتغيير واقع بلدنا.. لا حل لجميع مشكلاتنا سوى الذهاب إلى صناديق الاقتراع، وإعطاء أصواتنا إلى من نثق بمهنيتهم ونزاهتم وعملهم في إصلاح أمور البلد".


وشدد، على "وزارات التربية والتعليم العالي والثقافة، العمل بمشاريع ومبادرات تربوية وثقافية مشتركة، في مجال مكافحة العنف ضد المرأة"، خاتما حديثه: "أقول لكم وبصراحة لا يمكننا أن نبلغ مصافّ الدول النامية، دون معالجة العنف الأسري، فبناء الإنسان هو الحجر الأساس في أي مشروع تنموي، والمرأة تمثل العمود الرئيس في هذا الخصوص".

إرسال تعليق

0 تعليقات