النزاهة تكشف عن تحالفات ومجموعات ضغطٍ لمواجهة الدول الحاضنة للفاسدين والأموال العراقية المُهرَّبة


 كشفت هيئة النزاهة، الخميس، عن تحالفات ومجموعات ضغطٍ لمواجهة مواقف الدول الحاضنة للفاسدين والأموال العراقية المُهرَّبة.


وذكر بيان للهيئة، تلقت البيان نيوز نسخة منه، أن رئيسها "القاضي علاء جواد الساعدي التقى برئيس الهيئة الجزائريَّة الوطنيَّة للوقاية من الفساد ومكافحته طارق كور، على هامش مشاركته في اجتماعات الفرق العاملة في إطار اتفاقية الأمم المُتَّحدة لمُكافحة الفساد المُنعقدة في العاصمة النمساويَّة فيينا".


وأضاف البيان، أن "اللقاء كُرِّسَ لبحث السبل الكفيلة باسترداد الأموال المُهرَّبة والمُدانين بجرائم الفساد"، داعياً إلى تأليف تحالفٍ وجماعات ضغطٍ من الدول التي تعاني من عدم استجابة بعض الدول الأطراف في الاتفاقية الأمميَّة لمضامين الاتفاقيَّة التي تحضُّ على ضرورة المُساعدة والتعاون بين الدول الأطراف في الاستجابة، وتنفيذ طلبات المساعدة القانونيَّـة لتسليم الأشخاص والأموال المنهوبة".


وتابع، أن "الجانبين تَطَرَّقَا إلى اختصاصات هيئة النزاهة الاتحاديَّة والهيئة الجزائريَّة الوطنيَّة للوقاية من الفساد ومكافحته والصلاحيَّات التي تتمتَّع به كلا الهيئتين، فيما تمخَّض عن المُباحثات بين الجانبين الاتّـفاق المبدئي على عقد مُذكَّرة تفاهمٍ بين جمهوريَّة العراق والجمهوريَّة الجزائريَّة الديمقراطيَّة الشعبيَّة؛ للتعاون في مجال مُكافحة الفساد ونشر ثقافة النزاهة والشفافية والمُساءلة والخضوع للمُحاسبة، فضلاً عن التعاون في مجال استرداد المُدانين بقضايا فسادٍ والأموال المُهرَّبة".


وأوضح البيان، أن "الاتفاقية الأمميَّة لمُكافحة الفساد تحث في مواد وبنود فصلها الخامس جميع الدول الأطراف فيها على اتخاذ التدابير الكفيلة باسترداد المُوجودات المُتحصَّلة من وقائع الفساد، حاضةً إياها إلى التعاون فيما بينها في مجال المُساعدة القانونيَّة، والاستجابة لطلبات الدول لتسليم الموجودات والأموال المُهرَّبة والمُدانين بجرائم الفساد".


يُشَارُ إلى أنَّ جمهوريَّتي العراق والجزائر من الدول التي انضمَّت إلى الاتفاقيَّة العربيَّة لمكافحة الفـساد التي تهدف إلى تعزيز التدابير الرامية إلى الوقاية من الفساد ومُكافحته وكشفه بكل أشكاله، وسائر الجرائم المُتَّصلة به ومُلاحقة مُرتكبيها، وتعزيز التعاون العربي على الوقاية من الفساد ومُكافحته وكشفه، واسترداد الموجودات، فيما يترأس العراق مُمثّلاً بهيئة النزاهة الاتحاديَّة الشبكة العربيَّة لتعزيز النزاهة ومُكافحة الفساد في دورتـها الحاليَّة.


ومن الجدير بالذكر أنَّ هيئة النزاهة الاتحاديَّة تشارك  في اجتماعات الفرق العاملة في إطار اتفاقية الأمم المُتَّحدة لمُكافحة الفساد التي انضمَّ إليها العراق بموجب القانون رقم (35 لسنة 2007)، وأُنِيْطَتْ بالهيئة مهمَّة تمثيل العراق في الاتفاقيَّـة وفي المُؤتمرات والاجتماعات التي تعقدها.

إرسال تعليق

0 تعليقات