الحكومة البريطانية تفتح تحقيقا بشأن تسريب وثيقة "جسر لندن"


 فتحت الحكومة البريطانية تحقيقا بعد تسريب خطط رسمية أطلق عليها اسم "جسر لندن"، تضم جميع التفاصيل الرسمية التي تتبع وفاة محتملة للملكة إليزابيث الثانية.


وبدأت السلطات المختصة بعمليات البحث عن مصادر تسرب الخطط السرية المتعلقة بالعمل في حالة وفاة الملكة إليزابيث الثانية، والتي عرفت بين وسائل الإعلام بوثيقة "جسر لندن"، بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، اليوم الاحد.


وأشارت الصحيفة إلى "انزعاج وإحباط بين المساعدين الملكيين والسياسيين من نشر الموقع لتفاصيل عملية (جسر لندن)، في وقت لاتزال الملكة البالغة من العمر 95 عاما بصحة جيدة وبعد خمسة أشهر فقط من وفاة زوجها دوق أدنبره"، مؤكدة أن "أشخاصا معدودين هم ممن اطلعوا على تلك المعلومات ضمن  بروتوكول سري".


وكشفت تسريبات، يوم الجمعة الماضية، عن نص محدد يجب على موظفي حكومة المملكة المتحدة استخدامه عند إخطار الموظفين الآخرين بنبأ وفاة ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية.


وبحسب الوثائق المسربة التي اطلعت عليها صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، فإن هناك نص محدد يجب على الأمناء الدائمين للإدارات استخدامه حرفيا عند نقل الخبر إلى وزرائهم، وذلك عبر اتصال هاتفي. 

إرسال تعليق

0 تعليقات