عقب إعصار إيدا.. تسرب نفطي ملموس في خليج المكسيك


 أفادت وسائل إعلام أمريكية، السبت، برصد تسرب نفطي قبالة سواحل ولاية لويزيانا، في أعقاب إعصار "إيدا" المدمر الذي اجتاح المنطقة مؤخرا.


وأكدت صحيفة "نيويورك تايمز"، أن فرق التنظيف تعمل على احتواء البقعة النفطية في خليج المكسيك، بينما أكد عدد من الخبراء أن التسرب ملموس ولا يزال متواصلا.


وأشارت الصحيفة، استنادا إلى صور جوية وفضائية، إلى أن البقعة تمتد لـ10 أميال على الأقل، وتقع على بعد نحو ميلين عن ميناء فورتشون، وهو مركز كبير لنقل النفط والغاز.


ونقلت الصحيفة عن شخص مطلع على الموضوع قوله: إنه لم يتضح بعد كميات النفط التي تسربت إلى البحر، مرجحا أن التسرب الذي تم رصده لأول مرة الاثنين الماضي نجم عن خط أنابيب قديم لا يستخدم حاليا وتضرر بالإعصار.


وأكد الضابط في خفر السواحل، جون إدواردز، أن خط الأنابيب هذا تابع لشركة Talos Energy، بينما حذر المدير التنفيذي لمنظمة Clean Gulf Associates غير الربحية، جيمس هانزاليك، أمس الجمعة، من أن التسرب لا يزال متواصلا.


ورجح الخبراء، بناء على الصور المتوفرة، أن الحديث يدور عن تسرب نفط شديد الكثافة، ما يزيد من خطورة الوضع ويتطلب إجراء تحقيقات إضافية. 

إرسال تعليق

0 تعليقات