تقرير بريطاني يكشف عن تكاليف حروب امريكا بالعراق وافغانستان


اكد تقرير  صحفي بريطاني، السبت، ان تكاليف حروب الولايات المتحدة في العراق وافغانستان فاقت مبلغ 5 ترليونات دولار خلال عشرين عاما والنصيب الاكبر الرابح فيها هي شركات صناعة السلاح والمرتزقة من الشركات الامنية والمتعاقدين.


وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية، في تقرير لها، "بينما تتشاجر واشنطن حول ما تم تحقيقه ، إن وجد ، بعد 20 عاما وإنفاق ما يقرب من 5 تريليونات دولار على "الحروب الأبدية"، فان هناك فائز واحد واضح هو شركات صناعة السلاح الأمريكية والمتعاقدين".


واضاف أن "الولايات المتحدة اعتمدت وبشكل غير مسبوق  على متعاقدين من القطاع الخاص للدعم في جميع مناطق العمليات الحربية تقريبًا، حيث قام المقاولون بتزويد الجيش بالشاحنات والطائرات والوقود والمروحيات والسفن والطائرات بدون طيار والأسلحة والذخيرة بالإضافة إلى خدمات الدعم من تقديم الطعام والبناء إلى تكنولوجيا المعلومات والخدمات اللوجستية".


وتابع ان ” عدد المتعاقدين والمرتزقة على الارض فاق عدد القوات الأمريكية في معظم سنوات النزاعات في العراق وافغانستان، وبحلول صيف عام 2020 ، كان لدى الولايات المتحدة 22 الفا و 526 متعاقدا في أفغانستان وهو ما يقرب من ضعف عدد القوات الأمريكية هناك”.


وواصل ان ” الكونغرس اعتمد على التمويل الطارىء للتحايل على الميزانية الامريكية العادية حيث استخدمت الولايات المتحدة في العقد الاول من الصراع مخصصات الطوارىء والتي عادة ما تكون مخصصة للأزمات لمرة واحدة مثل الفيضانات والأعاصيرو كان الإشراف المفصل على الإنفاق ضئيلاً. ولأن هذا النوع من الإنفاق مستثنى من توقعات الموازنة وتقديرات العجز ، فقد مكّن الجميع من الاستمرار في التظاهر بأن الحروب لن تنتهي قريبًا”.


واشار التقرير الى أنه ” في حزيران من عام 2020 استحوذت خمس شركات لصناعة السلاح وهي لوكهيد مارتن ، وبوينغ ، وجنرال دايناميكس ، ورايثيون ، ونورثروب غرومان على ما يقرب من ثلث ميزانية الدفاع البالغة 480 مليار دولارفي حين أن جزءًا بسيطًا فقط من هذه المبيعات كان مخصصًا للعراق وأفغانستان مما يظهر ان الصراع  كان مربحًا للغاية لجميع مقاولي الدفاع الرئيسيين “.


واشار التقرير الى أنه ” ليس من المستغرب أن الكثير من النفقات في زمن الحرب كانت مهدرة للغاية، فالمفتشين العامين لأفغانستان والعراق ، ولجنة التعاقد في زمن الحرب ، والمفتش العام للبنتاغون، جميعهم وثقوا  الهدر والربح والفساد و“الإنفاق الوهمي” حيث ان الأموال التي أُنفقت على الأنشطة تبين أنها لم تكن موجودة على الإطلاق، فيما لا تزال الولايات المتحدة مدينة بمبلغ 2 تريليون دولار من استحقاقات قدامى المحاربين في المستقبل و سوف تتفاقم هذه المخلفات المالية بسبب الحاجة إلى استبدال ما تم تدميره". 

إرسال تعليق

0 تعليقات