للعاملين بالقطاع الصحي.. الحكومة الفرنسية تبدأ خطة تطعيم إجباري


 تستعد الحكومة الفرنسية، اليوم الأربعاء، لمواجهة مع عشرات الآلاف من العاملين في القطاع الصحي، بسبب إجراء جديد يفرض عليهم تلقي لقاح كورونا، أو مواجهة تعليقهم عن العمل.


وافادت إذاعة مونت كارلو الدولية، انه "بداية من اليوم الأربعاء سيتعين على موظفي المستشفيات وسائقي سيارات الإسعاف والعاملين في دور التقاعد والأطباء العاملين في عيادات خاصة وعناصر الإطفاء والأشخاص الذين يهتمون بكبار السن، أي نحو 2.7 مليون شخص أن يثبتوا أنهم تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، والا تعرضوا للطرد من العمل". 


وأصدر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هذا التعميم قبل شهرين لكن عشرات الآلاف من العاملين في القطاع الطبي لا يزالون غير ملقحين.


وحذرت إحدى أكبر نقابات فرنسا العامة "سي جي تي" من "كارثة صحية" في حال علقت الحكومة أعدادا كبرى من العاملين الطبيين عن العمل وحرمت الأطباء العاملين في القطاع الخاص من ممارسة مهنتهم.


وانضم العاملون في القطاع الصحي الرافضون للتلقيح إلى معارضي "التصريح الصحي" المطلوب للدخول إلى المطاعم والمقاهي والمتاحف خلال المظاهرات الأسبوعية التي نظمت في مختلف أنحاء فرنسا خلال الشهرين الماضيين.


من جهة أخرى، قالت فاليري وهي مساعدة ممرضة (57 عاما) لوكالة فرانس برس، "سواء كنا ملقحين أم لا، نحن نعارض جعل الأمر إلزاميا". 

إرسال تعليق

0 تعليقات