العراق يتحرك لإعادة الصناعات المشتركة مع التشيك


 كشف النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، الاربعاء، عن مساعِ لإعادة الصناعات المشتركة مع التشيك وتطويرها.


وذكر بيان لمكتبه الإعلامي، تلقت البيان نيوز نسخة منه، أن "الكعبي استقبل بمكتبه القائم بالأعمال التشيكي ببغداد توماس فيبراختيسكي, بحضور النائب عمر ريكاني" .

 

وقال الكعبي، خلال اللقاء، إن "هناك تركيز حكومي على زيادة حجم التعاون مع دولة التشيك خلال المرحلة المقبلة" , كاشفا عن "وجود مساعِ جادة لزيادة التعاون الصناعي بين البلدين ، ومنها اعادة فتح خط انتاج الجرارات الزراعية ماركة " زتور " والمعروف محلياً بجرارات " عنتر " التي كانت تنتج في العراق قبل عقود , وايضاً الحصول على امتياز صناعي لإنتاج السيارات لصالح شركة " شكودا" , وبشكل قد يوفر 20 الف فرصة عمل للكوادر المحلية" .


وأضاف ان "العلاقات الاقتصادية المبنية على اساس شراكات طويلة الأمد , كفيلة بتطوير التعاون السياسي والثقافي والامني والعسكري" ,مؤكداً ان "المرحلة المقبلة ستشهد تطورات كبيرة في مجال العلاقات الخارجية للدولة العراقية وسيكون التركيز على الاتحاد الأوربي تحديداً , بإعتباره داعم اساسي لاستقرار العراق وتعزيز النظام الديمقراطي فيه" .


ودعا الكعبي، الجانب التشيكي , إلى "المساهمة مع بعثة الإتحاد الاوروبي في الأشراف على الانتخابات المقبلة، بإعتباره حدث تاريخي لأول انتخابات مبكرة يشهدها العراق" .


من جانبه، أوضح القائم بالأعمال ان "حكومة دولته تنظر للعراق على انه شريك حقيقي , ولهذا هناك اصرار على تطوير العلاقات الدبلوماسية والتجارية والصناعية والزراعية بين البلدين".

إرسال تعليق

0 تعليقات