في بلدين عربيين.. العراق يسعى لاستعادة أمواله المنهوبة


 تستضيف العاصمة بغداد، منتصف شهر أيلول الحالي، مؤتمر "استرداد الأموال المنهوبة" الذي تعقده وزارة العدل بالتعاون مع مجلس وزراء العدل العرب التابع لجامعة الدول العربية.


وقال عضو ائتلاف "اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد" رئيس "شبكة النهرين لدعم النزاهة والشفافية" محمد رحيم الربيعي في حديث للصحيفة الرسمية، إن "مجلس وزراء العدل العرب أصدر دراسة عام 2020 بعنوان (استرداد الأموال المنهوبة ـ الكيفيةـ الاجراءات ـ الوسائل المتاحة)، وهناك رغبة في ترجمة العمل بمؤتمر دولي تحاكى فيه التجارب العربية والدولية في محاربة الفساد واسترداد الأموال المنهوبة والاستفادة منها على الصعيد العربي والمحلي".


وأضاف أن "المؤتمر الذي سيعقد يومي 15 و 16 أيلول الحالي سيكون برعاية الحكومة العراقية ممثلة بوزارة العدل و (مركز البحوث القانونية والقضائية) وبمجلس وزراء العدل العرب في جامعة الدول العربية"، مشيراً  الى أن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وأمين جامعة الدول العربية سيكونان ضمن الحضور في المؤتمر".


وتابع الربيعي أن "المؤتمر يهدف الى تنفيذ برنامج عمل (المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية) سنوياً بقرار من مجلس وزراء العدل العرب والذي سيسعى الى تحقيق الأهداف الفرعية بعرض أوراق علمية لتجارب وممارسات دول باسترداد الأموال المنهوبة بالفساد، والتعاون العربي وجهود الجامعة بمكافحة الفساد واسترداد الأموال المنهوبة بالفساد، والاطار التشريعي باسترداد الأموال المنهوبة بالفساد، للخروج بتوصيات ترفع الى مجلس وزراء العدل العرب بهدف تفعيل بروتوكولات التعاون العربي لاسترداد الأموال المنهوبة".


وأكد أن "العراق يرأس الآن الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد والتي تضم أعضاء في 22 بلدا عربيا منهم حكوميون كوزراء عدل أو رؤساء هيئات نزاهة أو مالية أو ديوان رقابة ومنظمات مدنية وأعضاء في الشبكة من جميع البلدان منها فروع منظمة الشفافية الدولية في البلدان العربية".

إرسال تعليق

0 تعليقات