بعد تراجع الليرة لأدنى سعر بتاريخها.. إقالة 3 مسؤولين في البنك المركزي التركي


 أقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نائبين لمحافظ البنك المركزي التركي، بعد استمرار تراجع الليرة، حيث سجلت صباح اليوم أدنى سعر بتاريخها، وهو 9.1670 ليرات للدولار، فيما تعدى سعر اليورو 10.6415 ليرات.


ونشرت الجريدة الرسمية التركية، اليوم الخميس، قراراً موقعاً من الرئيس أردوغان يقضي بعزل نائبي رئيس البنك المركزي، وهما سميح تومان، وأوغور نامق كوتشك، وكذا عضو مجلس السياسات النقدية عبد الله يافاش، بمقابل تعيين طه تشاناق نائباً لرئيس البنك المركزي، ويوسف تونا عضواً في مجلس السياسات النقدية.


وتأتي اقالات الرئيس التركي للمسؤولين في البنك المركزي ومجلس السياسات النقدية، بعد استمرار تراجع سعر صرف الليرة التي دخلت العام الجاري بسعر 7,4257 ليرات مقابل الدولار، وسط معلومات تشير إلى أنّ مَن أُقيلوا يناصرون رفع سعر الفائدة لتحسين سعر الصرف، ويعارضون التخفيض بنسبة 1% الذي أجراه المركزي، الشهر الماضي.


ويشار إلى أنّ الرئيس التركي من أعداء رفع سعر الفائدة، وصرّح سابقاً بتخفيضها إلى 10% نهاية عام 2021 والاستمرار بتخفيضها لتبلغ 5% عام 2023.


ويرجّح مراقبون أن يتأثر السوق سلباً اليوم، بعد الإقالات، معتبرين إبعاد "أنصار رفع الفائدة" تدخلاً من الدولة ورئيس الجمهورية بالسياسة النقدية، ومؤشراً على عدم استقلالية المصرف المركزي، وإلزامه باستخدام أدوات غير الفائدة، كالتشدد، لضبط سعر الليرة. 

إرسال تعليق

0 تعليقات