الأمم المتحدة: الفساد والتهرب الضريبي يكلفان الدول النامية 1.2 تريليون دولار سنويا


 كشفت الأمم المتحدة، السبت، أن الفساد والرشوة والتهرب الضريبى، تكلف البلدان النامية قرابة 1.26 تريليون دولار سنويا، داعية للعمل على تحقيق السلام والعدل وبناء المؤسسات القوية.


وقالت الأمم المتحدة في تغريدة عبر حسابها الرسمى بمنصة تويتر أن "الفساد والرشوة والسرقة والتهرب الضريبي يكلف البلدان النامية قرابة 1.26 تريليون دولار سنويا؛ وهو مبلغ يمكن استخدامه لتحسين سبل عيش من يكسبون أقل من 1.25 دولار باليوم،"، داعية للعمل على "تحقيق السلام والعدل وبناء المؤسسات القوية".


وفي سياق آخر، التزمت خمس وكالات تابعة لمنظمة الأمم المتحدة بدعم "تحالف الوجبات المدرسية"، وهو تجمّع يضم أكثر من 60 دولة بقيادة فرنسا وفنلندا، وتتمثل رؤية التحالف في منح كل طفل محتاج فرصة الحصول على وجبة مغذية بالمدرسة بحلول عام 2030.


ووفق تقرير الأمم المتحدة على الصعيد العالمي، يفوّت أكثر من 150 مليون طفل الوجبات والخدمات الصحية والتغذوية الأساسية، حيث أعلنت وكالات الأمم المتحدة الخمس وهي الأغذية والزراعة (الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي واليونيسف والصحة العالمية واليونسكو، دعمها القوي للتحالف الدولي الذي يهدف إلى تحسين التغذية والصحة والتعليم بشكل سريع بالنسبة للأطفال فى سن المدرسة في جميع أنحاء العالم.


وقال رؤساء الوكالات بإعلانهم المشترك، ان "برامج الصحة والتغذية المدرسية هي تدخلات فعّالة لدعم نمو وتطور أطفال المدارس واليافعين"، وأضافوا أن "بإمكان هذه البرامج المساعدة في مكافحة فقر الأطفال والجوع وسوء التغذية بجميع أشكاله".


واكدوا، أن "التحالف سيعمل على استعادة الوجبات المدرسية وبرامج الصحة والتغذية الأخرى التي كانت موجودة قبل الجائحة، وتوسيع نطاقها لتصل إلى 73 مليون طفل لم يستفيدوا من البرامج قبل الجائحة، ورفع جودتها جزئيا من خلال تحديد المعايير وربطها بالإنتاج المحلي حيثما أمكن ذلك".


ولفت البيان إلى أن الوجبات "تجذب الأطفال إلى المدرسة وتدعم تعلّم الأطفال وصحتهم ورفاههم على المدى الطويل، ويمكن أن تساهم في تحقيق سبعة على الأقل من أهـداف التنمية المستدامة".

إرسال تعليق

0 تعليقات