الإطار التنسيقي: لدينا أدلة واضحة بوقوع عمليات سرقة ممنهجة للأصوات في الانتخابات


 اعلن الإطار التنسيقي، توفر أدلة ومعطيات واضحة وأكيدة على الخلل الكبير الذي رافق مجريات الانتخابات العراقية في الـ 10 من تشرين الاول الماضي، والذي يبين وقوع عمليات سرقة ممنهجة لأصوات صحيحة.


وقال الإطار التنسيقي في بيان، اليوم الجمعة، انه "استعرض بعضا منها  في اجتماعه الاخير الذي حضرته المبعوثة الاممية جينين بلاسخارت، والتي طلبت استضافتها في الاطار للاستماع الى الاعتراضات التي سجلها على نتائج الانتخابات".


واضاف البيان أن "الاجتماع الذي عقد مساء امس الخميس،  تناول الاشكالات الفنية والقانونية في احتساب واعلان نتائج الانتخابات، وقدم الاطار شرحاً مفصلا مدعما بالادلة والاثباتات على الخلل الكبير الذي رافق العملية  الانتخابية والتلاعب الواضح في احتساب واعلان النتائج".


واشار إلى أن "الاطار التنسيقي اكد على المضي في المسار القضائي بالطعن بهذه النتائج وكل مايتعلق بها والاستمرار في العمل وفق جميع الفعاليات التي كفلها الدستور".


وفي جانب اخر من الاجتماع أكد الاطار على ان "موقفه المعترض على نتائج الانتخابات نابع من كونه حريص على استقرار العملية السياسية وتعزيز ثقة الجمهور بالعملية الانتخابية، وعدم التفريط باصوات الجماهير حيث تمثل اصوات القوى المعترضة اكثر من ثلثي اصوات الناخبين"، مضيفا أنه "يؤكد على الالتزام بالقانون وحفظ هيبة الدولة وبناء العملية السياسية على الصدق والوضوح والالتزام وعدم تغييب ارداة الجماهير". 

إرسال تعليق

0 تعليقات